شعر عن ~المدينة المنورة ~


 

دار ُ الحبيـب ِ أحـقُّ أن تهواهـا

و تَـحنُّ من طـربٍ الـى ذِكراهـا

وعلى الجفونِ إذا هممـتَ بـزورَةٍ

يا ابن الكرام ِ عليـك أن تغشاهـا

فلأنـتَ أنـتَ إذا حللـت بطيبـةٍ

وظللت َ ترتعُ في ظِـلال رُباهـا

مغنـى الجمـال مـن الخواطـر

و التي سلبت ْ قلوبَ العاشقين حلاها

لا تحسبِ المِسكَ الذَكـيّ كتُربهـا

هيهاتَ أين المسـكُ مـن رياهـا

طابت فان تبغي لطيب ٍ يـا فتـى

فأدم على الساعـات لثـم ثراههـا

وابشر ففي الخبر الصحيح تقـررا

إن الإلــه بطيـبـة سـمـاهـا

و اختصهـا بالطيبيـن لطيبـهـا

واختارهـا ودعـا إلـى سكناهـا

لا كالمدينـةِ مـنـزلٌ و كـفـى

بها شَرفـاً حلـول محمـدٍ بفِناهـا

خُصت بهجرةِ خيرِ من وطئ الثرى

وأجلهـم قـدراً و أعظـمِ جاهـا

كُـل البـلادِ إذا ذُكـرنَ كأحـرفٍ

في إسم المدينـةِ لا خَـلا مَعناهـا

حاشـا مُسمـى الـقـدسِ فـهـي

قريبةٌ منهـا ومكـة إنهـا إياهـا

لا فــرقَ إلا أن ثَــمَّ لطيـفـةً

مهما بدت يجلـو الظـلام سَناهـا

جَزمَ الجميعُ بـأن خيـر الأراضِ

ما قدحاز ذات المصطفى وحواهـا

ونعم لقد صدقـوا بِساكِنهـا عَلَـتْ

كالنفسِ حينَ زَكَت زكـا مأواهـا

وبهـذه ظهـرت مزيـة ُ طيبـةٍ

فغدت وكل الفضـل فـي معناهـا

حتى لقـد خُصـت بهجـرة حِبِّـهِ

الله شرفـهـا بِــهِ وحَـبـاهـا

مـا بيـن قبـر ٍ للنبـي ومنبـر ٍ

حيـا الإلـهُ رسولَـه وسقـاهـا

هذي محاسِنها فهلـل مـن عاشـقٍ

كَلِـفٍ شَجِـيٍّ نـاحـلٍ بنـواهـا

إني لأرهـبُ مـن توقـع بينهـا

فيظـل قلبـي مُوجعـا ً أواهــا

ولقلمـا أبصـرتُ حـال مـودع ٍ

إلا رثـت نفسـي لَـهُ وشَجاهـا

فلكـم أراكـم قافليـن جمـاعـةً

في إثر أُخـرى طالـب ينسِواهـا

قَسَماً لقـد أكسـى فـؤادي بينكـم

جَزعـاً وفجـرَ مُقلتـي مِيـاهـا

إن كان يُزعجكم طِـلابُ فضيلـةٍ

فالخيـر أجمعُـهُ لَـدى مَثـواهـا

أو خِفتمـوا ضُـراً بِهـا فتأملـوا

فركـاتِ بُقعتهـا فمـا أزكـاهـا

أُفٍ لمـن يبغـي الكثيـرَ لشهـوةٍ

ورفاهـةٍ لـم يـدرِ مـا عقباهـا

فالعيشُ ما يكفـي و ليـس الـذي

يُطغِي النفوسَ إلى خَسيـس مُناهـا

يا رب أسأل مِنك فضـلَ قناعـةٍ

بيسيرِهـا و تحصنهـا بِجِمـاهـا

ورضاكَ عني دائمـاً و لُزومهـا

حتـى تُافـي مُهجتـي أُخـراهـا

فأنا الذي أعطيـتُ نفسـي سُؤلهـا

فقبلـتُ دعواهـا فيـا بُشـراهـا

بجـوارِ أوفـى العالميـن بـذمـةٍ

وأعز من بالقـرب منـه يُباهـى

من جاء بالايات و النـورِ الـذي

داوى القلوب من العَمـى فَشفاهـا

أولى الأنامِ بخطة الشـرفِ التـي

تدعى الوسيلة خير مـن يُعطاهـا

إنسانُ عين الكـونِ شـرفِ التـي

تدعى الوسيلة خير مـن يُعطاهـا

إنسانُ عين الكونِ شـرفَ جـوده

يـس أكسيـرُ المحامِـدِ طـاهـا

حسبي فلستُ أفي ببعـضِ صِفاتـه

لو أن لـي عـدد الـورى أفواهـا

كثرت محاسنه فأعجـز حصرهـا

فغـدت ومـا تلقـى لهـا أشباهـا

إني أهتديـتُ مـن الكتـاب بايـةٍ

فعلمت أن عُـلاه ليـس يُضاهـي

ورأيتُ فَضـلَ العالميـن مُحـدداً

وفضائـل المختـارِ لا تتنـاهـى

كيف السبيلُ الـى تقضـي مـدحِ

مَنْ قال الالهُ له ُ وحسبُـكَ جاهـا

إن الذيـن يبايعونـك انمـا هُــم

مَــنْ يُـقـالُ يبـايـعـون الله

هذا الفخارُ فخـل سمعـت بمثلِـهِ

واهـاً لنشأتِهـا الكريمـةِ واهــا

صلـوا عليـه و سلمـوا فبذلكـم

تُهدى النفُوسُ لرُشدِهـا و غِناهـا

صلـى عليـه الله ُ غيـرُ مقـيـد

وعليـه مـن بركاتِـه أنمـاهـا

وعلى الأكابرِ الـهِ سُـرُجِ الهُـدى

أكـرِم بعترتـهِ ومَـنْ والاهــا

وكـذا السـلامُ عليـه ثُـم عليهِـمِ

وعلـى صحابتـهِ التـي زَكاهـا

أعني الكرام أولي النهي أصحابـه

فئةَ التُقى و مـن إهتـدى بِهُداهـا

و الحمـد لله الكـريـم و هــذه

نَجـزت و ظنـي أنـه يَرضاهـا

“منقول “

الطالبة : رهف الميمني

 

About these ads

2 responses to “شعر عن ~المدينة المنورة ~

  1. الــــــــــبـــــاحــــــــــــــه

    تقع مدينة الباحة في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة، على دائرة عرض 20 درجة و15 دقيقة وخط طول 41 درجة و28 دقيقة، وهي مقر إمارة منطقة الباحة.
    وهي منطقة جذب سياحي ذات طبيعة هادئة، وجبال شاهقة، وغابات كثيفة، وجو معتدل، تتوافر بها مجموعة من المزروعات لخصوبة أرضها، ويبلغ عدد أسواقها خمساً وعشرين سوقاً خلال ستة أيام في الأسبوع عدا يوم الجمعة.

    والصور الرائعه لمدينه الباحة

  2. تحت ذاك الغيم تتربـع عـروس

    لابسه فستان غايـه فـي الجمـال

    لونه الاخضـر يغطيهـا لبـوس

    لا كساها قلت وش هـذا الـدلال

    سحرها الفتـان وشـع بالنفـوس

    مـن لمحهـا قـال لله الكـمـال

    من بهاها عاليه قـرب الشمـوس

    واقفه فـي عـز وقفـه باختيـال

    السحـاب يمـر يلمسهـا لمـوس

    لا لمسهـا مالخجـل تبكـي زلال

    طاهره ما يـوم دنسهـا دنـوس

    تخفي الضحكه وتظهرهـا بحـال

    تمتنـع لا جالهـا واحـد يبـوس

    قالـت البوسـه ابيهـا بالحـلال

    جالها واحد ومـا عنـده فلـوس

    يطلب البوسه وقالـت لـه تعـال

    انت وحدك مقدر اشوفك عبـوس

    الضباب اللي حضنهـا ثـم قـال

    علّـم العاشـق ومعشوقـه دروس

    في الوفاء والعشق يضرب بي مثال

    اعشق الباحه وبطلبهـا عـروس

    بادلته الحب واهـدت لـه جبـال

    ان شاء الله يعجبكم الموضوع
    ^_^ اتمنى اشوف ردودكم *_^

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s